Hivos International

Moth or flame: The Sunni sphere and regime durability in Syria

This paper investigates relations between the Syrian regime and the Sunni sphere by providing a brief policy oriented analysis of regime - sphere relations and their role in the resilience of the Syrian authoritarian regime. It adds to the emerging appreciation amongst scholars and practitioners in the field of civil society that civil activism does not necessarily have a positive impact on processes of democratization and/or socio-political liberalization. It does this by questioning the extent in which civil actors are independent in the Syrian authoritarian context and assessing what influence this has on stabilizing the Syrian authoritarian system. It argues that Sunni civil activists can (unintentionally) support authoritarianism by being drawn to the very regime that suppresses them – mimicking a moth drawn to a flame. Second, based on the outcomes of the research it provides recommendations aimed at international NGOs that hope to engage with civil actors in Syria. The paper focuses on the Sunni sphere as this has proven to be the largest and most resilient sphere of civil activism in Syria and in the Middle East in general.

This publication is part of the working paper series of the Knowledge Programme Civil Society in West Asia.

Related Publications

Hivos

The first idea for this mapping on sexuality, human rights and the role of religious leaders emerged in autumn 2013, when HIVOS and the Knowledge Centre Religion and Development participated in a couple of...

The January 2013 French intervention in northern Mali has severely degraded the military capabilities of militant organisations, disrupted their organisational capacities and destroyed many of their sanctuaries. But as violent extremists are being subdued...

Policy Brief by Barah Mikail

As Iraq heads towards parliamentary elections on 30 April, a combination of political and sectarian divides, poor governance  and terrorist attacks continue to add to instability in the country....

In many parts of the world, diversity is on the increase in religion, secularism, culture and ethnicity, often dividing "us" from "them". Diversity has always been a source of opportunity, but also a challenge to the peaceful coexistence of communities. Situations of polarization raise questions about the role of civil society, citizens and the state. How can pluralist societies constructively deal with diversity? How can coexistence be promoted? What roles can be played by state, civil society and citizens?

Recent demographics show that Indonesia’s future could well be shaped by a fast growing youth population. A government census conducted in 2010, shows that over 60 percent of the country’s population is younger than...

This policy brief paper argues that democracy without Islamists is now inconceivable in the Middle East. Their exclusion from any democratic process would put the legitimacy and sustainability of the entire process at stake....

This research seeks to examine the factors that play a role in initiating and resolving conflict over places of worship. Places of worship are specifically limited in this study to Catholic churches and Protestant...

This policy paper provides a roadmap for electoral reforms in Syria  that will be needed to set Syria on the path towards democratisation. It  is the latest publication of Hivos and SRCC.

Two people describe how their personal journeys as Muslims in India and their research has made them think differently about identity, social justice and change. Ansari tells about his feelings after the demolition of...

Tearfund, a Christian faith-based international non-governmental organisation, has for 15 years  supported local churches to mobilise communities through a process called Church and Community Mobilisation (CCM). The CCM advocacy pilot project in Uganda led...

For decades, the Muslim Brotherhood focused on the need  to uphold and defend Muslim identity in order to maintain organisational  unity, spending less time on developing alternative policies to those  of the regime.

While...

Human rights organisations in India have consistently felt unable to respond to religious polarization and communal violence. While their efforts in combating the Hindu revivalist extremism did result in occasional ‘success stories’, more often...

Hivos is proud and pleased to present this special bulletin on the role of Shia clergy in the transition to democracy in Iran. The contributions in this special bulletin present  unique insider perspectives on...

Marrakesh, Marocco

Like their Islamist counterparts in Egypt and Tunisia, Morocco’s Party of Justice and Development (PJD) rode the 2011 wave of popular protests to become the largest party in parliament. Moreover, unlike Islamists elsewhere, they...

The link between politics and religion is not a new phenomenon. Throughout history, they have overlapped and intersected in complex and various forms and under different circumstances in locations all over the world. Their...

Raising people’s awareness of their ‘ right to be different’ in an African context might not work that well, argue Drani et.al. Although the concept of the family is changing and individual choice and...

The idea for this paper originated under special circumstances in the context of the international Promoting Pluralism Knowledge Programme. For several reasons, the relationship between the state and religion became a prominent issue in the...

The Supreme Court of India had to address, among others, issues of secularism from the very beginning of the independent constitution. Justice Alam’s perceptive and insightful paper lucidly presents this long history of judicial...

تأتي هذه النشرة الخاصة ضمن إطار مشروع "وجهات نظر سورية" والذي يهدف إلى توفير منبر يتوجه من خلاله باحثون وناشطون سوريون من الداخل (وكذلك من الخارج) السوري إلى جمهور من القراء في شتى أنحاء العالم لاطلاعهم على الأساطير المتداولة والحقائق الواقعية المحيطة بالنزاع السوري. صحيح أن ليس هنالك قصور في كم التحاليل الخاصة شبه اليومية حول النزاع السوري من وجهة نظر المحللين الأجانب (أو من يسمون بخبراء في الشأن السوري)، ولكن ما نستفقده بشكل كبير في خضم هذا الزخم من التحاليل هو وجهات نظر الباحثين والناشطين السوريين الذين لا زالوا يعيشون في بلدهم سوريا والذين وبحكم تواجدهم في الداخل يفهمون نبض مجتمعهم وطبيعة وتعقيدات هذا النزاع. يطمح مشروع "وجهات نظر سورية" والنشرة الخاصة هذه إلى ملء الفجوة المعرفية السائدة حول المجتمع السوري والدولة السورية.

في هذه النشرة الخاصة يقوم أربعة من الباحثين السوريين بتسليط الضوء على العلاقات بين مختلف الجماعات العرقية والدينية والطائفية في سوريا. وقد ساهمت وتيرة العنف غير المشهودة سابقاً وارتفاع نبرة الطائفية في تقديم المسهّلات والمغريات لتصنيف النزاع الحالي الذي ابتدأ بتظاهرات سلمية بأنه مجرّد نزاع طائفي تقوده جماعات متحاربة فيما بينها. وهذا هو ما يمارسه في واقع الحال الإعلام الدولي ورؤساء العالم، ومثال ذلك ما صرح به الرئيس الأمريكي أوباما في مقابلة أجرته معه قناة ال"سي ان ان" الأمريكية في 23 آب/ أغسطس من هذا العام، حيث صنّف النزاع السوري صراحة على أنه مشكلة طائفية معقدة (تم الدخول على صفحة الويب المتضمنة لهذه المقابلة في 29 آب/ أغسطس 2013 من خلال الرابط:

 http://cnnpressroom.blogs.cnn.com/2013/08/23/president-obama-gives-exclu...?(

ولكن، هل هذا ما يعكس الواقع فعلاً؟

تم تأسيس سوريا الحديثة في عام 1920 حصيلة تسوية بين القوتين الاستعماريتين المملكة المتحدة وفرنسا. في هذه الدولة الحديثة كانت الطائفة السنية لا تشكل فقط الأكثرية السكانية المطلقة بل أيضاً النخب المالية والبيروقراطية والمثقفة، فكان ذلك سبباً في عدم رؤية الطائفة السنية داعياً لإبرام عقد اجتماعي وسياسي مع الجماعات الأهلية الأخرى. ومن جهة أخرى، شكّل انعدام حدوث صدامات عنيفة بين الجماعات الأهلية في سوريا تاريخياً وتمتعها بسلم أهلي دائم سبباً إضافياً قوياً للجماعات الأهلية المختلفة لعدم حاجتها لوضع عقود دستورية وقانونية وسياسية لتنظم العلاقات بينها. ومع ذلك فقد عاش المجتمع السوري العديد من التحولات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية العميقة والتي تركت بصمات وآثار واضحة على العلاقات بين الجماعات الأهلية، لا سيما حقبتا الحكم الوحشي التسلطي الأسدي (الأب والإبن)، والثورة التي اندلعت في شهر آذار/ مارس 2011 وما جرّته خلفها من ازدياد في النزعات الطائفية في سوريا. كل ذلك ساهم في نشوء ديناميات ومداولات اجتماعية وسياسية واقتصادية جديدة أدت إلى تحول في العلاقات الأهلية السائدة.

تحاول هذه النشرة الخاصة تشريح وتفكيك الأساطير وتركيبة العلاقات المعقدة بين الجماعات الأهلية في سوريا، مثل العلاقات بين العلويين والسنة في مناطق الساحل السوري، وبين الأكراد والعرب شمالاً، وبين الدروز والسنة في منطقة حوران، وبين الجماعات الأهلية المختلفة في دمشق وريفها. وبما أن التاريخ لا يبدأ اليوم فإن المؤلفين المساهمين في هذه النشرة الخاصة يأخذوننا في جولة تاريخية تحليلية مثيرة ومقتضبة من بدايات تكوين سوريا الحديثة وواقع العلاقات بين الجماعات الأهلية حينها، مروراً بالتحولات التي طرأت على هذه العلاقات، ووصولاً إلى بدايات الثورة وما تبعها من تداعيات. وفي هذه الجولة يفكك الباحثون التركيبة المعقدة للعلاقات بين الجماعات الأهلية، وذلك من خلال حل شيفرة مكوناتها المرئية وغير المرئية من آليات وسلوكيات وأنماط تواصل تحكم هذه العلاقات. وقد استطاع الباحثون فك هذه الشيفرة بسبب معرفتهم العميقة بمجتمعاتهم، وفهمهم للحساسيات القائمة بشكل متبادل بين الجماعات الأهلية، كما واتباعهم الصارم لمعايير التحليل الصحيحة. ويختتم الباحثون دراستهم بتقديم تأملات فكرية حول ما يمكن أن يؤول إليه حال العلاقات بين الجماعات الأهلية في سوريا مستقبلاً.

في  الخامس من تموز/ يوليو العام 2013 تظاهر  أهالي بلدة الدانا في ريف ادلب  الشمال ضد وجود تنظيم القاعدة في بلدتهم،  كان فرع القاعدة "الدولة  الإسلامية في العراق والشام" قد تمكّن من وضع  قدمه في البلدة وإنشاء فيها  معاهد تعليمية ومواقع عسكرية بسيطة يمكنه  رفدها بالمقاتلين في حال الحاجة،  إلا أن ممارسات التنظيم ومحاولته فرض  فهمه للشريعة الإسلامية وترتيب  أولوياته الخاصة على السكان المحليين  وتكفيره لمقاتلي "الجيش السوري الحر"  كما ارتكابات بعض عناصره الأخلاقية  أدت إلى انطلاق تظاهرة بعد صلاة الجمعة  في الخامس من تموز / يوليو نحو مقر  الدولة الإسلامية، تطالب برحيل قائدها  المدعو أبو أسامة التونسي.
 

منذ اندلاع الثورة السورية في آذار/ مارس 2011 تم انتاج كمّ هائل من المقالات والدراسات والتي تقدم معلومات حول أهم الفصائل والشخصيات السياسية على الساحة السورية، إلا أنه وإلى اليوم لم يتم عمل دراسة ممنهجة ونقدية تنظر في محرك الثورة الأساسي ألا وهي لجان التنسيق المحلية. إن النقص في توفر معلومات دقيقة متعلقة بمواضيع تعتبر أساسية في فهم دينامية الثورة وتوجهها كان دافعاً لمنظمة "هيفوس – معهد الإنماء الإنساني" (Hivos ) للدخول في شراكات تعاون مع باحثين معنيين في الداخل السوري وكذلك مع مبادرات إقليمية للإنتاج المعرفي مثل "معلومة" ضمن مشروع سمي "وجهات نظر". يهدف هذا المشروع إلى تفكيك الحالة السورية المعقدة وذلك من خلال وجهات نظر باحثين عرب وسوريين لا يزالون يعيشون ويعملون في بلدهم سوريا بالرغم من الأوضاع الأمنية والظروف الاجتماعية الصعبة والمتدهورة  في استمرار. الدراسة المقدمة هنا تتميز عن غيرها من الدراسات في مكمنين مهمين أولهما أنها تقدم تقييم نقدي لعمل لجان التسيق المحلية في سوريا فتنظر في نشأتها وتطورها وإنجازاتها والتحديات التي تواجهها، وثانيهما أنها قد أنجزت على يدي باحث سوري شاب لا يزال يعيش ويعمل في الداخل السوري. قام عامر أبو حامد على مدى ثلاثة أشهر (من شباط/ فبراير إلى نيسان/ أبريل 2013) ببحث ميداني في ظروف صعبة وخطرة راقب فيها عمل لجان التنسيق المحلية وأجرى العديد من المقابلات مع مسؤوليها وناشطيها فخلص إلى النتائج المقدمة أدناه وهي نتائج قيمة إذ أنها تسمح للقارىء بأخذ فكرة عما يجري وراء الكواليس.

إن لجان التنسيق المحلية في سوريا هي مظلة جامعة لشبكة شبابية شعبية عابرة للطوائف، وقد تم إنشاؤها في جميع أنحاء سوريا وذلك في سياق صعب وخطر. وقد حققت لجان التنسيق المحلية نجاحات كبيرة على عدد من المستويات فهي تنظم التظاهرات السلمية وتزود العالم الخارجي بمعلومات حول الجرائم المرتكبة من قبل النظام السوري وتوثق في الوقت ذاته انتهاكات حقوق الإنسان، كما أنها تلعب دوراً هاماً في تقديم الإغاثة والمساعدات الإنسانية. وعلى المستوى السياسي فقد يُعد من أبهر نجاحات لجان التنسيق المحلية تمكنها من إقناع المجموعات المسلحة تبني وثيقة تضمن سلوك وممارسة الثوار على الأرض بشكل يصون حقوق الإنسان، كما أنها أصدرت بيانات وورقة سياسية هي  "رؤية لجان التنسيق المحلية لمُستقبل سوريا السياسي" تضمنت أيضاً رؤية لدولة سوريا المُستقبلية. ولا غرابة في أن لجان التنسيق كونها محرك أساسي للثورة تواجه تحديات كبيرة، ومن المتوقع أنها ستواجه هكذا تحديات أيضاً بعد سقوط النظام الحالي حيث سيكون من أهمها المحافظة على استقلالية لجان التنسيق المحلية وتطوير رؤية سياسية مفصلة وجدية، والمبادرة ببلورة خطاب سياسي جديد معني بالتوصل لحلول ليس فقط للمشاكل الآنية في سوريا كالجرائم المرتكبة من قبل النظام السوري، بل أيضاً، في ما قد يواجه سوريا المستقبل من صعوبات كازدياد الطائفية والعسكرة وكيفية ضمان حقوق الأقليات الدينية والإثنية. ويندرج ضمن هذه التحديات أيضاُ مواجهة القوى الإسلامية المتطرفة ولو أن هذه المواجهة مؤجلة إلى فترة ما بعد سقوط النظام على ما يبدو. هذا التحدي الأخير، أي حيثية مواجهة هذه القوى الإسلامية، سيكون له طابعاً محدداً ليس لهوية لجان التنسيق فقط بل للجو السياسي العام ما بعد سقوط النظام.