Hivos International

الجماعات العنفية في سوريا

مع انهيار منظومة “الدولة المركزية” في سوريا، كأولى وأهم نتائج
مجريات “الثورة” المندلعة في البلاد منذ قرابة الثلاث سنوات.
منظومة الدولة المركزية في الحالة السورية، كانت تعني بجوهرها
قدرة وسلطة الدولة وأجهزتها على السيطرة التامة على كافة أشكال
الحراك المجتمعي. مع انهيار تلك المنظومة الأمنية، فأن جل
الجماعات الأهلية السورية، بدأت تسعى لترتيب صيغها الخاص
للحماية الذاتية، ومنهم الأكراد السوريون .
 

Related Publications

This paper investigates relations between the Syrian regime and the Sunni sphere by providing a brief policy oriented analysis of regime - sphere relations and their role in the resilience of the Syrian authoritarian...

Crisis is a much-overworked word in social sciences generally and in politics in particular. Phrases such as ‘democracy promotion is in crisis’ or ‘civil society can never be a force for democratization’ are simplistic...

This paper analyzes the role of the judiciary in Syria’s strongly authoritarian setting wherein ‘the rule by law’ serves as a tool of repression; qualities that have far-reaching implications for foreign assistance programs on...

The Middle East and North Africa are known to be one of the least democratic regions in the world. The authoritarian regimes in the region have demonstrated their adaptability to changing political circumstances, and...

The theme of this issue is the blogosphere in authoritarian states. Recent developments in West Asia let us to pay closer attention to the direct influence of the Internet on democratic processes within an...

Working paper 3 discusses Civil Society en Democratization in Yemen. One part describes and analyzes the persistence in Yemen of what could be called a traditional civil society comprising of tribal and religious actors,...

This paper provides an analysis of the state of civil society and democratization in Jordan. It analyzes the nature of the governing system and its institutions, examines the state of democracy in the kingdom,...

This article is a summary of the book Civil Society and Democratization in the Arab World (Routledge, 30th September 2010).

This book illustrates that the popular view in political sciences and policy making that civil society...

In this Working Paper on the state of civil society in Iran, Sohrab Razzaghi makes a number of claims and offers recommendations for bolstering independent civil society in Iran. Two of the most thought-provoking...

The dignity revolutions in the Middle East and North Africa (MENA) are ‘political Big Bangs’ that have shocked and awed almost everyone in the world, including the revolutionaries themselves. The Knowledge Programme Civil Society...

This paper focuses on those countries in Eastern Europe and South America where civil society emerged as a cause celebre in the successful transition to democracy: Czechoslovakia, Hungary and Poland, Argentina, Brazil and Chile.It offers...

This policy paper provides a roadmap for electoral reforms in Syria  that will be needed to set Syria on the path towards democratisation. It  is the latest publication of Hivos and SRCC.

The Arab spring offered Qatar and Saudi Arabia an  opportunity to raise their international profiles and shape events  throughout the Middle East and North Africa. They both sought to assert  their interests through proactive,...

At the height of the Gulf’s financial prowess and regional political clout, Europe faces the dilemma of how to engage with the ruling regimes without condoning their reactionary policies towards domestic reform. An undercurrent...

The issue of ‘foreign funding’ to local civil and political society, and the political agendas associated with it, remain a highly sensitive issue in the Middle East and North Africa (MENA) following the ‘Arab...

This paper discusses the status of the internet in Syria. Syrian authorities show a large amount of distrust vis-à-vis the new technology and there is much state control. The list of banned sites is...

There are hopes that the interim deal on Iran’s nuclear programme could pave the way towards broader improvements in Iran’s relations both with the West and with other powers in the Middle East and...

Hivos is proud and pleased to present this special bulletin on the role of Shia clergy in the transition to democracy in Iran. The contributions in this special bulletin present  unique insider perspectives on...

During the last decade, Iran has witnessed a modest revival of labour activism. Not a week goes by without reports of demonstrations, strikes or other forms of protest against lay-offs, low or non-payment of...

Crisis is a much-overworked word in social sciences generally and in politics in particular. Phrases such as ‘democracy promotion is in crisis’ or ‘civil society can never be a force for democratization’ are simplistic...

Looking at historical facts, it becomes clear that non-democratic government has been the norm for most of human history. Nevertheless, much of the existing (western-oriented) literature focuses on ideals of democracy and on democratization-issues....

This paper examines ways in which regional conflicts, especially the relationship with Israel, have an influence on the resilience of the Syrian regime. It does so based upon the analytical notion of discourse, which...

Literature on democratization rarely gives attention to the ‘big picture’. More often, scholars select one (or a few) key factors which are supposedly essential for democratization to take place or for a democracy to...

Despite the sustained and genuine efforts of committed civic activists, and a ‘surge’ of civil society organisations and democracy promotion over the course of the past two decades in the Middle East, hopes for...

This policy paper provides unique perspectives from Middle Eastern   activists who are part of popular protests across the region. The   recommendations are based on their perspectives and addressed to the EU   at large European...

The Stimson Center hosted a discussion–organized by Knowledge Programme Civil Society of the Dutch organization Hivos that aims to gain insights on civic activism in authoritarian settings in Syria and Iran–on the future of...

The political landscape of the Middle East is undergoing its most dramatic transformation in sixty years. Through the force of popular uprisings, consolidated authoritarian regimes have been overthrown in Tunisia and Egypt. Popular militias...

This paper offers an analysis of Iran’s hardline narrative about the 2009 events in general and the Green Movement in particular. This narrative dismisses domestic challenges to the regime as a product of Western...

As the Syrian revolution enters its third year, the risks to regional stability are escalating. Violence has spilled over all of Syria's borders. The conflict has elevated sectarian tensions in Lebanon, threatening the 1990...

The current revolution in Syria took most of the country’s civil society actors and organizations by surprise. Few were prepared to lead or give direction to the mass grievances against authoritarian rule, and even fewer appear to have been instrumental to the onset of the uprising in March 2011. However, whatever the outcome of the current Syrian crisis will be –a reform process, a fundamental change of the country’s political system, or an ongoing militarized conflict-- chances are that civil society organizations will be variously called upon to aid reforms, support a transition, or help address Syrian citizens’ burgeoning needs, or all of these together.

With mass protests in Syria in full swing, and violence reaching unprecedented levels, it may at first seem peculiar to release a volume of papers that document and analyse the inner workings and fate...

This paper assesses the so-called ‘first lady phenomenon’ in (semi) authoritarian context. More specifically it discusses to what extent organizations in which Queen Rania is involved affect the development of a truly independent organizational...

The Green Movement is a massive and unprecedented social movement that brought together different segments of the society and courageously challenged the regime. However, despite its importance, social mobilization alone is not sufficient to...

As the turmoil across the Middle East and North Africa enters its fourth year, the role of Gulf countries in influencing the processes of change in the region has evolved substantially. Rapidly-rising oil prices...

The topics of human rights and civil society provoke a lively debate on both sides of the Mediterranean. It is important to underline the fact that in the political arena these two issues are...

This paper is about the private media in Syria. A new publishing law was passed in 2001, which allowed the private sector to re-enter the media industry, having been banned from it since 1963....

Democracy promotion has had a tough decade, nowhere more so than in the Middle East. In Working Paper 12 Steven Heydemann reviews the policy paper Beyond Orthodox Approaches: Assessing Opportunities for Democracy Support in...

In this Special Bulletin, Mariwan Kanie maps out the main debates in the Middle East on Middle Eastern transitions. Making sense of the new Middle East is not an easy endeavor. Since the start...

This paper, entitled "Unity in Diversity", provides an academic background on the protection of diversity in both the international (UN experience) and regional (European, US and African) frameworks, and then assesses national, religious and...

كان التعليم أكثر أدوات النظام السوري في ضبط المجتمع السوري، كما أنه البنية الأكثر تضررا من الأزمة السورية، وسيبقى أحدى أهم التحديات التي تواجه الدولة السورية التي تريد إعادة تكوين نفسها

لا يمكن معرفة أسباب الثورة التي اندلعت في الخامس عشر من آذار/ مارس  2011 دون قراءة خصائص البنية السياسية والاقتصادية والاجتماعية لسوريا منذ  بداية تشكل سوريا بشكلها الحديث في ظل الانتداب الفرنسي وحتى الآن.

وكون  العامل الاقتصادي يلعب الدور الأبرز في طبيعة العاملين السياسي والاجتماعي  فإن دراسته تغدو واجباً لفهم أعمق للمسألة السورية الآن، بدءاً من  الانتداب الفرنسي الذي قطع الدورة الطبيعية للاقتصاد السوري المتشكل عبر  قرون طويلة بفعل سايكس بيكو التي فصلت المدن (حلب ودمشق...) عن مجالها  الاقتصادي والتجاري (بيروت، حيفا، الموصل، اسكندورن)، لتبدأ سوريا في تكوين  اقتصاد جديد ضمن دائرتها السياسية الجديدة، بحيث تشكلت أول دورة اقتصادية  جديدة في عام 1952 في ظل اقتصاد حرّ لم يلبث أن ينتهي تحت وطأة الوحدة مع  مصر 1958 لتبدأ سوريا طريقاً متعرجاً نحو الاشتراكية والتأميم والإصلاح  الزراعي لن يأخذ شكله الجذري إلا مع وصول البعث إلى السلطة عام 1963  وليكتمل عام 1970 بوصول حافظ الأسد، لنكون أمام محاولة تكوين بنية اقتصادية  سورية تنوس بين الاشتراكية والتحرير الاقتصادي الجزئي المترافق مع سلطوية  سياسية ستتجذر يوماً بعد يوم لتتحول إلى استبداد عضوض يجعل من الاقتصاد  مجرد أداة في يد السلطة لتعيش سوريا أزمة اقتصادية مزمنة منذ ثمانيات القرن  الماضي، إذ تمّت معالجتها بالمسكّنات وفق سياسة الإطفائي إلى أن انفجر  المرجل في آذار/ مارس 2011.

تُحلِّل هذه الورقة دَوْر القضاء في النظام التسلّطيّ السوريّ، حيث يجري استخدام
أداةً قمعيّة في الحكم؛ وتتطرّق كذلك إلى برامج المساعدات الأجنبيّة « سلطة القانون »
وإسقاطاتها البعيدة المدى على الإصلاح القضائيّ، إضافة إلى مناقشتها لسيادة القانون
والإصلاح بصورة عامّة. أوّلاً، منذ العام 1963 ، أظهرت سوريا نمطًا متقلّبًا في التعامل
مع المستويات المختلفة للمحاولات المتواضعة (وغير الكافية) لتغيير النظام القضائيّ،
يُراوح بين عرقلَتِها واستخدام العنف خارج النظام القضائيّ ضدّها، وهو عنف آخذ في
الازدياد في الفترة الأخيرة. ثانيًا، تُحاجج هذه الورقة أنّ المحاكِم مُهِمّة للنظام الخطابيّ
والمعياريّ لمفهوم الدولة في سوريا، ولحاجة الدولة إظهار وإثبات وجودها، والحفاظ على
سيادتها المتمثّلة بالمحاكم.

في  الخامس من تموز/ يوليو العام 2013 تظاهر  أهالي بلدة الدانا في ريف ادلب  الشمال ضد وجود تنظيم القاعدة في بلدتهم،  كان فرع القاعدة "الدولة  الإسلامية في العراق والشام" قد تمكّن من وضع  قدمه في البلدة وإنشاء فيها  معاهد تعليمية ومواقع عسكرية بسيطة يمكنه  رفدها بالمقاتلين في حال الحاجة،  إلا أن ممارسات التنظيم ومحاولته فرض  فهمه للشريعة الإسلامية وترتيب  أولوياته الخاصة على السكان المحليين  وتكفيره لمقاتلي "الجيش السوري الحر"  كما ارتكابات بعض عناصره الأخلاقية  أدت إلى انطلاق تظاهرة بعد صلاة الجمعة  في الخامس من تموز / يوليو نحو مقر  الدولة الإسلامية، تطالب برحيل قائدها  المدعو أبو أسامة التونسي.
 

في العمق، لم تكن الطبيعة التكوينية لنموذج «السيطرة المجتمعية »
للنظام السوري، لم تكن عبر نظام سيطرة أمنية-بيروقراطية محضة،
كما كان النظام المصري في عهد حسني مبارك، كما أنه لم يكن
نظام حكم تقليدي، يستخدم أدوات الشرعية المجتمعية من الاعراف
والتراتبية المجتمعية، كالنظام السعودي ومعظم دول الخليج . بل
أن النظام السوري كان الأقرب لنموذج التوليتاريات المحدثة «حنة
أرندت »، حيث أن رأس وأجهزة الحكم السورية، منذ نصف قرن
تقريبا، لم تسعى للحصول على رأس الحكم فحسب، بل كانت شديدة
الرغبة بالسيطرة والهيمنة على كافة الميكانكيات المجتمعية، وأعادة
توجيهها وربطها بمرامي رأس السلطة الحاكمة.

تعرض هذه الدراسة تحليلاً للكيفيّة الدقيقة التي جرت بها صياغة مصطلحات المجتمع
المدنيّ (وعلاقته بالديمقراطيّة) من قبل مناصريه في شرق أوروبا وأميركا اللاتينيّة، في
سياقاتهم السابقة للديمقراطيّة. تصاغ الفرضيّات بالاعتماد على الأفكار المشتركة لهاتين
المنطقتين المتباينتين وسياقاتهما الأيديولوجيّة. هذه الفرضيّات تشكّل مَداميك لنظريّة
سياسيّة لمجتمع مدنيّ يرزح تحت نظام شموليّ، ويمكن لها (أي للنظريّة) أن تنسحب
على سياقات معاصرة مختلفة. وبدل العلاقة التي أضحت مرفوضة على نطاق واسع بين
متانة المجتمع المدنيّ وبزوغ الديمقراطيّة، يُفترَض وجود علاقة بين بناء المجتمع المدنيّ
لذاته (والسابق للديمقراطيّة) واستدامة المجتمع الديمقراطيّ لاحقًا. النتيجة البحثيّة
الثانية التي يجدر الالتفات إليها هي أنّه بينما تماثل النشيطون في شرق أوروبا وفي
أمريكا اللاتينيّة مع أفكار ومجتمعات خارج الدولة، لم يتوقّع هؤلاء تدخّلاً فاعلاً من قِبل
الحكومات الغربيّة، أو الرأي العامّ الغربيّ في محنتهم القوميّة، ولم يطلبوا ذلك.

منذ اندلاع الثورة السورية في آذار/ مارس 2011 تم انتاج كمّ هائل من المقالات والدراسات والتي تقدم معلومات حول أهم الفصائل والشخصيات السياسية على الساحة السورية، إلا أنه وإلى اليوم لم يتم عمل دراسة ممنهجة ونقدية تنظر في محرك الثورة الأساسي ألا وهي لجان التنسيق المحلية. إن النقص في توفر معلومات دقيقة متعلقة بمواضيع تعتبر أساسية في فهم دينامية الثورة وتوجهها كان دافعاً لمنظمة "هيفوس – معهد الإنماء الإنساني" (Hivos ) للدخول في شراكات تعاون مع باحثين معنيين في الداخل السوري وكذلك مع مبادرات إقليمية للإنتاج المعرفي مثل "معلومة" ضمن مشروع سمي "وجهات نظر". يهدف هذا المشروع إلى تفكيك الحالة السورية المعقدة وذلك من خلال وجهات نظر باحثين عرب وسوريين لا يزالون يعيشون ويعملون في بلدهم سوريا بالرغم من الأوضاع الأمنية والظروف الاجتماعية الصعبة والمتدهورة  في استمرار. الدراسة المقدمة هنا تتميز عن غيرها من الدراسات في مكمنين مهمين أولهما أنها تقدم تقييم نقدي لعمل لجان التسيق المحلية في سوريا فتنظر في نشأتها وتطورها وإنجازاتها والتحديات التي تواجهها، وثانيهما أنها قد أنجزت على يدي باحث سوري شاب لا يزال يعيش ويعمل في الداخل السوري. قام عامر أبو حامد على مدى ثلاثة أشهر (من شباط/ فبراير إلى نيسان/ أبريل 2013) ببحث ميداني في ظروف صعبة وخطرة راقب فيها عمل لجان التنسيق المحلية وأجرى العديد من المقابلات مع مسؤوليها وناشطيها فخلص إلى النتائج المقدمة أدناه وهي نتائج قيمة إذ أنها تسمح للقارىء بأخذ فكرة عما يجري وراء الكواليس.

إن لجان التنسيق المحلية في سوريا هي مظلة جامعة لشبكة شبابية شعبية عابرة للطوائف، وقد تم إنشاؤها في جميع أنحاء سوريا وذلك في سياق صعب وخطر. وقد حققت لجان التنسيق المحلية نجاحات كبيرة على عدد من المستويات فهي تنظم التظاهرات السلمية وتزود العالم الخارجي بمعلومات حول الجرائم المرتكبة من قبل النظام السوري وتوثق في الوقت ذاته انتهاكات حقوق الإنسان، كما أنها تلعب دوراً هاماً في تقديم الإغاثة والمساعدات الإنسانية. وعلى المستوى السياسي فقد يُعد من أبهر نجاحات لجان التنسيق المحلية تمكنها من إقناع المجموعات المسلحة تبني وثيقة تضمن سلوك وممارسة الثوار على الأرض بشكل يصون حقوق الإنسان، كما أنها أصدرت بيانات وورقة سياسية هي  "رؤية لجان التنسيق المحلية لمُستقبل سوريا السياسي" تضمنت أيضاً رؤية لدولة سوريا المُستقبلية. ولا غرابة في أن لجان التنسيق كونها محرك أساسي للثورة تواجه تحديات كبيرة، ومن المتوقع أنها ستواجه هكذا تحديات أيضاً بعد سقوط النظام الحالي حيث سيكون من أهمها المحافظة على استقلالية لجان التنسيق المحلية وتطوير رؤية سياسية مفصلة وجدية، والمبادرة ببلورة خطاب سياسي جديد معني بالتوصل لحلول ليس فقط للمشاكل الآنية في سوريا كالجرائم المرتكبة من قبل النظام السوري، بل أيضاً، في ما قد يواجه سوريا المستقبل من صعوبات كازدياد الطائفية والعسكرة وكيفية ضمان حقوق الأقليات الدينية والإثنية. ويندرج ضمن هذه التحديات أيضاُ مواجهة القوى الإسلامية المتطرفة ولو أن هذه المواجهة مؤجلة إلى فترة ما بعد سقوط النظام على ما يبدو. هذا التحدي الأخير، أي حيثية مواجهة هذه القوى الإسلامية، سيكون له طابعاً محدداً ليس لهوية لجان التنسيق فقط بل للجو السياسي العام ما بعد سقوط النظام.